Africa news – أفريكا نيوز
الحدث حوارات و روبورطاجات

السفير الصحراوي “نحن في حرب استنزاف وجيش الإحتلال لن يصمد”

السفير الصحراوي الجزائر المغرب
السفير الصحراوي
السفير الصحراوي
السفير الصحراوي بالجزائر عمر طالب لـ “أفريكا نيوز”:
  • “المغرب يهرول لـ “التطبيع” بحثا عن القوة…”
  • “الرئيس تبون له نظرة سابقة حول مجريات الأمور”
  • إدارة بايدن تكذب المغرب بخصوص مناورات “الأسد الإفريقي”
  • بان كي مون يقر بإنتهاكات المغرب وحرية الصحراء الغربية

قدم الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون، في جامعة كولومبيا نيويورك، شهادات قيمة حول الصحراء الغربية وعلاقتها مع المغرب،

حيث أنه تم تغليطه ومنعه من زيارة لأراضي الصحراوية، لكن في نهاية المطاف قام فعلا بزيارة الصحراء الغربية وتم استقباله آنذاك من طرف الصحراوي، حيث قال أنه استقبل من حوالي 20 ألف مواطن صحراوي بشكل غاضب،

أين رمى عدد من اللاجئين سيارته بمقذوفات وحجارة، كما رفعوا حينها شعارات ضد هيئة الأمم المتحدة،

معبرا في الوقت ذاته عن تأثره الكبير لمثل هكذا أحداث، وهو ما أكده في الندوة التي عقدها

عقب ذلك حين قال إن المغرب “بلد محتل” للصحراء الغربية.

وأثارت كلمات بان كي مون ضجة كبيرة، مشيرا أن ما قاله هو الحقيقة التي على العالم كله معرفتها، وهي الكلمات التي أخرجت المغرب في مظاهرات عارمة من طرف مليون مغربي ضده وضد الهيئة الأممية.

وفي سياق متصل، أفاد بان كي مون في مذكراته أن ما قاله هو حقيقة ما يعيشه الشعب الصحراوي من ظروف كارثية خاصة منها الصحية، والتي يفرضها الاحتلال المغربي، وأن مهما خاطب النظام المغربي فلن يجد آذانا صاغية.

السفير الصحراوي
السفير الصحراوي

كما وجه السفير الصحراوي بالجزائر عمر طالب، تحية خاصة للأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون، على شجاعته في الاعتراف بحقيقة الاحتلال المغربي للصحراء الغربية،

ونشر ذلك في مذكراته، حتى وإن لم يستطع حل المشكل من الجانب الدبلوماسي وتغيير الواقع المؤلم للشعب الصحراوي المستعمر، لكنه على الأقل اعترف بالحقائق من الجانب الإنساني.

المغرب تهور وطغى وتغطرس وتجبر، خاصة بعد اعتراف ترامب بسيادته على الصحراء في تغريدة له على “تويتر”،

لكن المغاربة أخذوا بعين الاعتبار تغريدة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته آنذاك، وبدأ النظام المغربي يتصرف كطاغية وداس على خطة السلام، أين بدأ المغاربة بفتح قنصليات بالأراضي المحتلة الصحراوية، وهذه التصرفات اللامشروعة حملتهم على الصدام مع ألمانيا التي ترفض أي اختراق للشرعية الدولية، وقام المغرب بغلق سفارته ببرلين،

في وقت تكرر الأمر مع إسبانيا، مستغلا زيارة الرئيس الصحراوي للعلاج هناك، حيث كان رفض مغربي لاستقباله بإسبانيا، ما دفع المغرب المحتل للضغط بكل الطرق والسماح لأكثر من 2000 مهاجر أغلبهم من القصر،

للهجرة غير الشرعية والنزوح إلى جزيرة سبتة المحتلة من طرف إسبانيا، وهذا ما يعكس ضعف المغرب وحكومته ومعاناتها دبلوماسيا وسياسيا، إلا أن هذه الممارسات لم تغير الموقف الإسباني الرافض لأي تدخل في سياستها وسيادتها في القرارات.

الاتحاد الأوروبي يتمسك بالشرعية الدولية ويؤكد تضامنه مع إسبانيا 

 

أكد الاتحاد الأوروبي تضامنه مع إسبانيا، حيث أصدر قرارا يدين من خلاله تصرف النظام المغربي بانتهاكه لحقوق الإنسان وكذا حقوق الطفل.

وكان الموقف الأوروبي متمسكا بالشرعية الدولية، ما أربك حسابات المخزن المغربي الذي ظن أن الموقف قد حسم بتغريدة تويتر، ولم يعد بحاجة إلى الأمم المتحدة.

 

إدارة بايدن تكذب المغرب بخصوص مناورات “الأسد الإفريقي”

 

كذبت إدارة رئيس الولايات المتحدة جو بايدن، ووزارة الدفاع الأمريكية، وقائد قوات “أفريكو”، ما جاء في تغريدة “العثماني” وتصريحات النظام المغربي بشأن مناورات القوات الإفريقية بالأراضي الصحراوية، حيث كشف قائد “أفريكو” أن مناوراة “الأسد الإفريقي” لن تجرى على الأراضي الصحراوية وأن موقف إدارة بايدن يختلف تماما مع إدارة ترامب وهو ليس امتدادا لها، ونتيجة لكل هذه المواقف أقدم “العثماني” على حذف تغريدته.

 

المغرب يهرول لـ “التطبيع” بحثا عن القوة …

 

التهور والتجرء المغربي ودوسه على الشرعية الدولية رد عليه العالم اليوم وهذا النظام قد أخذ صفعة قوية وبات في وضع لا يحسد عليه.

 

واعتماد النظام المغربي على اللوبي الصهيوني للتأثير على إدارة بايدن لم يغير الوضع، والهرولة والتطبيع مع الكيان المحتل لم ولن تنفعه في شيء، وخاب ظنهم في أن القضية الصحراوية ستنتهي بسهولة، وقضية إخواننا الفلسطينيين ستنتهي بمجرد صفقة القرن االفاشلة، واستمرار نيتنياهو والهجوم على الإيرانيين ….

 

الرئيس تبون له نظرة سابقة حول مجريات الأمور

 

اليوم باتت تسير سياسة أخرى، فالغرب أصبح يتفاوض مع إيران من أجل إحياء الاتفاق النووي ورحيل نتنياهو واسترجاع الثقة في المقاومة، حيث أصيب المطبعون والمهرولون بالصمت المطلق والخزي والعار، وهذا المشهد قد عزز موقف الجزائر اليوم، مثلما قال رئيس البلاد عبد المجيد تبون “لا للتطبيع ولا للهرولة”، التي أطلقها في وقت صعب وحساس بالنظر لتطورات المشهد السياسي الدولي، وهو ما أثبت بأن الرئيس تبون قد كانت له نظرة مسبقة حول مجريات الأمور، فالمغرب اليوم لم يحصد شيئا فلا صحراء ولا نجاح في التطبيع مع الكيان الصهيوني.

 

روسيا موقفها واضح وفرنسا تحاول تمييع الأمور

 

وكانت روسيا واضحة في موقفها ضد ترامب، وأكدت ذلك في مجلس الأمن، وأنه يجب أن يكون الحل عبر الشرعية الدولية، بالرغم من أنها في السابق كانت قد تحفظت هي وجنوب إفريقيا على قرارات الأمم المتحدة، لأنهما لم تريا بأنهما بالقوة الكافية لفرض قرار تطبيق حق تقرير المصير، لأن فرنسا حاولت تمييع الأمور في وقت إدارة ترامب، لكن كما قلت الموقف اختلف الآن.

 

فرنسا تعرقل القضية الصحراوية وجاءت بالخراب في البوليزاريو

 

لولا الموقف الفرنسي لكانت القضية الصحراوية قد حلت منذ زمن، ومعروف عنها أنها تعرقل كل القضايا الإفريقية،

ومن قام بفتح قنصليات في الأراضي المحتلة هم الدول الفرانكوفونية التابعة لفرنسا، فمن يعرقل استقلال

الشعب الصحراوي اليوم هو من جاء بالخراب والدمار على ليبيا وسوريا، ويرفضون ويقفوا ضد لجنة مراقبة

حقوق الإنسان في الصحراء لأنهم يعلمون جيدا ما يحصل هناك من انتهاكات وجرائم وتجاوزات

خطيرة في حق الشعب الصحراوي والمدنيين من قمع وترهيب، ويخافون من

انكشاف الحقيقة للعالم ومجلس الأمن.

فرنسا بلد استعماري ليشجع احتلال المغرب للصحراء الغربية والجميع يعلم أن في

فرنسا يمين متطرف له نزعة استعمارية.

 

الإحتلال المغربي يرفض حق تقرير المصير للصحراويين

 

يرفض المغرب منح الصحراويين حق تقرير مصيرهم، لأنه يعلم يقينا أن تواجده بالصحراء الغربية غير شرعي وأن الشعب الصحراوي يرفض كافة أشكال الاحتلال، كما يعلم نظام المخزن وكل دول شمال إفريقيا أن الصحراء الغربية

لم تكن يوما تحت الحكم المغربي أو جزء من سيادته الترابية حتى تنفصل عنه اليوم،

فالصحراء لها حدودها واستقلاليتها منذ الأزل والنظام المغربي قام بالزحف إلى أراضيها واحتلالها.

 

قصف الجيش المغربي بجدار العار يشل حركته

بعد التطبيع مع الكيان الصهيوني، خرق المغرب اتفاقية وقف إطلاق النار في الكركرات، ودخل مناطق يتواجد بها مدنيون صحراويون في انتهاك صارخ للحريات، مما أدى بنا إلى التحرك عسكريا والرد بالمثل على الانتهاكات الحاصلة في حق أراضينا وشعبنا، فاللآن الجيش المغربي موجود على طول جدار العار الدفاعي، فالصحراء صارت مقسمة شمالا وجنوبا بأحزمة دفاعية حوصر فيها الجيش المغربي في نقاط محددة بينما الصحراويون يتحركون بحرية من أمامه.

نحن في حرب استنزاف وجيش الاحتلال لن يصمد

نحن الآن في حرب استنزاف ربما تأخذ مراحل ومستويات أخرى، كل شيء مستمر ومن المنتظر أن

تعرف تطورات دون شك، ولها وقعها وتأثيرها ولن يتحمل جيش المحتل لمدة أطول، فالحسن الثاني

في بداية احتلاله للصحراء الغربية قال إن الأمر داخلي وسينتهي بسرعة وفي فترة قصيرة،

ظنا منه أن الشعب الصحراوي سيخضع،

غير أن النظام المغربي تأكد اليوم بعد تلقيه لضربات جيش التحرير الصحراوي فرض عليه الذهاب لإفريقيا

وقبوله لخطة الأمم الأمم المتحدة، وقبول الحق في تقرير الشعب الصحراوي لمصيره الذي تنادي به الأمم المتحدة،

كما أن النظام المغربي تأكد بأنه سيخسر الاستفتاء، وبدأ بالعرقلة بتواطؤ من فرنسا، وحاول استعمال كافة الطرق والسبل بين ترغيب وترهيب كأي مستعمر لطمس الهوية الصحراوية.

المحتل وراء أحزمة الدفاع وفي كل مرة يفر هاربا

 

هناك فرار لجنود الجيش المغربي المحتل جراء ضربات وقصف الجيش الصحراوي المستمر،

والآن تراجع وراء الأحزمة الدفاعية ومعظمهم في حالة حرجة بالمستشفيات المدنية والعسكرية.

 

النظام يمنع عائلات الجنود الإفصاح عن موتاهم

 

 ويمنع الاحتلال المغربي عائلات جنود جيشه الموتى من الإفصاح عن أي أمور تخص القضية،

وذكر الأسماء أو أية تفاصيل، معتمدا على طمس الحرب بتغطية إعلامية معتمة ومبهمة حتى ي

وزع الثقة والأمان لدى البلدان التي تشارك في نهب الثروات، وإقامته القنصليات

في الأراضي المحتلة، لكن هذا الأمر مؤقت ولن يستمر.

 

المخزن دنس شرف النشطاء وسجنهم وخرب ممتلكاتهم

 

ويقمع النظام المغربي أي نشاط أو تحرك للنشطاء السياسيين الثوريين، ويقوم بمداهمة منازلهم بصور لا أخلاقية وتخريب ممتلكاتهم، وبلغ به الأمر إلى تدنيس شرفهم ومحاصرتهم،

وتم تشتيت الجنود الذين كانوا داخل الأراضي الصحراوية ونقلهم إلى أبعد سجون المغرب، في ممارسات جائرة وإجرامية للضغط عليهم ومنع الزيارات عليهم، غير أنهم صامدون ويقاوموا لأجل الحرية والاستقلال بإضرابهم عن الطعام.

 

رسالة الصحراويين للمجتمع الدولي وللمهرولين 

 

على الامم المتحدة أن لاتعامل الطرفين على قدر المساواة وعليها أن توضح الطرف المعرقل للتعيين مبعوث الأممي الذي يجب تعيينه  في أقرب الاجال

كما نوجه رسالة للمجتمع الدولي لتسليط الضوء على القضية الصحراوية التي هي أخر مستعمرة في افريقيا.

طالع أيضا

عقوبات تتراوح من 10 سنوات إلى الإعدام

توزيع أزيد من 1800 مسكن عمومي إيجاري بسعيدة

Khalil Sanmar

“الجزائر تخلصت من الإسلام الإيديولوجي والحراك أنقذ الدولة من الذوبان”

Khalil Sanmar

اترك تعليق