Africa news – أفريكا نيوز
آخر الاخبار الحدث رياضة رياضة وطنية

الخضر قد يواجهون النيجر بالعاصمة البينينية كوتونو

الخضر قد يواجهون النيجر

في حال عدم اعتماد ملعب نيامي من طرف الكاف

أقدم شرف الدين عمارة رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، على مراسلة الاتحادية الإفريقية حسب مصادر مقربة من مبنى دالي براهيم،

من أجل الحصول على معلومات رسمية، بخصوص هوية الملعب الذي سيحتضن مباراة المنتخب الوطني ومضيفه النيجر، لحساب الجولة الرابعة من تصفيات مونديال قطر، وهذا حتى يتسنى للناخب الوطني جمال بلماضي، ضبط برنامج التحضيرات خلال التربص القادم، بعد أن عبر عن استيائه من التكتم الكبير الموجود في هذه النقطة بالذات، مثلما صرح به بعد لقاء بوركينافاسو.

وفي سياق متصل، أكدت مصادرنا أن الفاف تلقت مراسلة من نظيرتها في النيجر، تؤكد فيها أن مباراة الإياب المقررة بين المنتخبين من المحتمل أن تلعب في نيامي، في وقت كان من المنتظر أن تجرى في مدينة مراكش المغربية، مثلما كان الحال مع لقاء بوركينا فاسو، وأكدت مصادرنا أن مسؤولي اتحاد الكرة في النيجر، ينتظرون زيارة من وفد الاتحاد الإفريقي للعاصمة نيامي، لتأهيل هذا الملعب من عدمه لاحتضان مثل هذه المباريات الدولية، عكس الجولة الأولى، حيث لم يكن هذا الملعب إلى جانب ملاعب أخرى لمنتخبات القارة السمراء غير مؤهلة بحكم أنها لا تحتوي على المعايير المطلوبة من “الفيفا”، ما اضطر بعض المنتخبات لاستقبال منافسيها بملاعب أخرى.

وفي حالة عدم حصول اتحاد النيجر على موافقة الكاف لخوض مباراة الخضر في العاصمة نيامي، من المنتظر أن يتم لعب مباراة الجزائر في ملعب “الصداقة” بعاصمة البنين كوتونو، عوض ملعب “مراكش” في المغرب، الذي كان مسرحا لاستضافة المنافسين بالنسبة لمنتخبات، جيبوتي والنيجر بوركينا فاسو.

وكان المنتخب الوطني قد حقق بداية قوية في هذه التصفيات وذلك بفوز كبير (8/0) على ضيفه منتخب جيبوتي، ثم تعادل في المغرب أمام بوركينا فاسو (1/1)، وهو يأمل في تعزيز صدارته وذلك من خلال الفوز ذهابا وإيابا على منتخب النيجر الشهر المقبل.

وكانت الفاف بالتشاور مع بلماضي، قد اختارت استقبال النيجر يوم الـ 6 أكتوبر المقبل بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، والذي يتمنى الناخب الوطني جمال بلماضي واللاعبين أن يجدوه في أفضل حال، بعد الأرضية السيئة التي لعبت فيها مباراة جيبوتي، وأسالت الكثير من الحبر بعدما انتقدها مدرب الخضر بشدة، قبل أن يوجه رسالة إلى الإدارة الجديدة المشرفة على تسيير المنشأة الرياضية، وطالبها بالعمل على تجهيز الملعب، تحسبا لمباراة الجولة الثالثة.

وفضل بلماضي خوض مباراة الجولة الثالثة يومين فقط، بعد انطلاق التربص التحضيري، وذلك للاستفادة من وقت أطول للتحضير للقاء العودة، الذي سيكون أصعب، خاصة وأن المباراة ستجرى مبدئيا يوم 10 أكتوبر، لكن دون معرفة هوية الملعب الذي سيحتضنها، حيث تشير المعطيات الجديدة حول إمكانية لعب اللقاء في ملعب الصداقة بعاصمة البينين كوتونو، وهو ما يعني سفرية طويلة، ما يجعل أشبال بلماضي أمام حتمية تقديم موعد التنقل للاستفادة من الراحة والتأقلم مع الظروف المناخية الصعبة، في ظل ارتفاع الرطوبة، لتفادي سيناريو مواجهة بوركينافاسو، سيما وأن مهندس التتويج بالنجمة الإفريقية الثانية، أكد على ضرورة عدم استصغار المنافس، بعد أن وقف على مستواه في مواجهة منتخب الخيول، التي خسرها أشبال كافالي بصعوبة.

وتجدر الإشارة، إلى أن مباراة الجولة الخامسة أمام جيبوتي تلعب يوم 11 نوفمبر المقبل، على أن تختتم التصفيات باستقبال رفقاء محرز منتخب بوركينافاسو يوم 14 نوفمبر بملعب مصطفى تشاكر، في مباراة يتمناها عشاق الراية الوطنية أن تكون مسك الختام، وضمان التأهل إلى المباراة الفاصلة المؤهلة إلى مونديال قطر 2022.

طالع أيضا

أمريكا تدين اعتقال روسيا زعيم تتار القرم و45 آخرين

“حفظ الذاكرة وترسيخ قيم ثورة نوفمبر من أولويات القطاع”

Khalil Sanmar

8 قتلى في حوادث المرور خلال 24 ساعة

اترك تعليق